القات ... أضراره والحكم الشرعي فيه

 ندوة مشتركة بين الدكتور الديلمي والشيخ الصادق والدكتورحسني الجوشعي في مسجد جامعة الإيمان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  

    الافتتاح للشيخ محمد الصادق مغلس مساعد رئيس جامعة الإيمان لشؤون التزكية :

     الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . أمابعد:       فإن الكلام على القات كلام يطول ، ولكننا سوف نحاول الكلام عليه باختصار ، وأنا أستبعد أن توجد في القات منافع ؛ لأنه لو كان فيه منافع ، فلماذا غفل العالم كله عن هذه المنافع وانتبهنا نحن في اليمن والصومال والحبشة إلى هذه المنافع ؟

     القات إدْمانٌ ، ولو كان نافعاً لكان البترول الأخضر :

     معلوم أنه لو كان في القات منافع لكُنَّا نصدره إلى سائر أنحاء العالم ولكسبْنا منه عملة صعبة ، ولكان دخْلنا منه أعظم ربما من أي دخْل آخر ، وربما كان القات البترول الأخضر! ..  ولكننا نجد أنه تم فحصه ودراسة مكوناته في كثير من بلاد العالم ، وتوصلوا إلى أن فيه مادة مخدرة فألحقوه بالمخدرات ، وهذه المادة تتفاوت من نوع منه إلى آخر لكنها في النهاية مادة مخدرة ، ولها أضرارها فهي التي تسبب الإدمان ..

     والذي يعتاد تعاطي القات يُدْمِن عليه بمعنى أنه لا يستطيع أن يتركه بسهولة .  ومعروفٌ أن  الشخص لو أكل أي مادة نافعة ، فإنه لا يُدمِن ، بمعنى أنه يستطيع أن يترك تناول هذه المادة ، لكنها إذا كانت  من المخدرات فإنه لا يستطيع أن يتركها بسهولة .   وبسبب الإدمان فإن الذي يترك القات يشعر بالكوابيس تـنتابه أثناء نومه ، ويشعر بالقلق أثناء نهاره ، فلا يستطيع أن يمارس عملاً ولا أن يؤدي وظيفة حتى يتعاطى القات .  وهذا الإدمان إنما سببه وجود  المادة المخدرة في القات فيحتاج الشخص إلى  أسبوعين أو أكثر حتى ينسى جسمه هذه المادة .. و الذين يسافرون إلى الخارج يستطيعون أن ينسوا تعاطي القات ، ولكن بعضهم يبقَى في نفوسهم لهفة وشوق فإذا عادوا إلى اليمن عادوا من جديد إلى تناوله . 

     و إذا وُجدت الإرادة فإنه بعد أن يتخلى الشخص عن القات فترة من الزمن فإن المفترض أنه لا يعود إلى تعاطيه من جديد .

     رمضان فرصة للإ قلاع عن القات :

     ورمضان فرصة ، شهر رمضان يصوم فيه الشخص طَوَال النهار ، وبإمكانه بعد أن ضبط نفسه ساعات عديدة من النهار ،  أن يُلحِق الليل بالنهار فيتوقف عن تعاطي القات خلال الليل ، ولذلك لا يمر أسبوعان إلا وقد تخلَّص من هذه المشكلة .

    لقد منعت القات كثير من دول العالم بسبب أنه يسبب الإدمان أي بسبب أنه مخدِّر ، وإذا وجدوه مع شخص فإنهم يقبضون عليه ويقدمونه إلى المحاكمة .. كل دول الجوار تفعل ذلك ما عدا الصومال والحبشة كما قلنا ، لأنهم مُبْتلَون بالقات كما ابتُلِينا  .

   إن علماء العالم الإسلامي يحرمون القات ، و أما علماء اليمن  فمنهم من ينظر إلى أضراره المحقَّقة ويحرمه ، ومنهم  من ابتلي به و يتعاطاه ، ولذلك يقول إنه حلال ، و هؤلاء غالباً لم يعرفوا أضراره بدقة ولم يعرفوا مكوناته .  بعضهم يحتج بأن الشوكاني تكلم على القات وقال إنه لا ضرر منه .. و الشوكاني رحمه الله تعالى جاء في زمن لم تكن فيه مختبرات ولا مَعامل ، و تعاطِي القات في زمن الشوكاني ليس كما نراه الآن ، كانوا يتعاطونه في المناسبات  ، وفي رأس المدة بكميات قليلة ، ولم تكن في الماضي مبيدات يتم رشُّها على القات ..  أما في عصرنا هذا فقد انضمت إلى أضرار القات نفسه أضرار المبيدات وهي في حد ذاتها مهلكة .  و في اليمن لا يوجد ترشيد ، فيتم رش هذه المبيدات على القات بكميات غير مدروسة ، ثم يتم قطف القات قبل أن يتخلص من آثار هذه المبيدات فتنتقل السموم إلى أجسام الذين يتناولون القات !!  هذه المبيدات تحتاج على الأقل إلى مرور خمسة عشر يوماً كما يقول المختصون وكما هو مكتوب عليها من الذين أنتجوها من أجل التخلص من سمومها .. 

     بعض المستهلكين يقومون بغسل القات ، لكن الغسل لا ينفع ، لأن المبيدات قد دخلت إلى داخل أنسجة القات ، فأنت تغسل ظاهر الأوراق ، والأنسجة الداخلية مليئةٌ بسموم المبيدات ، فيجتمع لك عند تعاطي القات أضرار القات الأصلية ، بالإضافة إلى أضرار المبيدات ،  والإمام الشوكاني رحمه الله ما كان هذا في عصره ، لذلك تكلم على القات في عصره ، الذي كان يتم تناول القات فيه في بعض الأحيان ، ولم تكن توجد مبيدات ، كما أنه لم تكن توجد مَعامل ومختبرات لتحديد مكونات القات واكتشاف المواد المخدرة فيه  .

      كلمة الدكتورحسن الجوشعي عميد كلية الطب بجامعة العلوم بصنعاء:

      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه .

     الكلام على القات من الجانب الصحِّي :

     نحن نتناول موضوع القات منذ أكثر من خمسة عشر عاما ، و سأتحدث اليوم عن الجانب الصحي فيه و عن تأثير القات على مختلف أجهزة الجسم . وزملائي الأساتذة في جامعة الإيمان أدرى مني بالجوانب الشرعية ، ولذلك لن أتكلم عنها .. سأوضح تأثير القات من خلال ما جرى من أبحاث في بريطانيا وفي أمريكا وفي السعودية وفي اليمن .

    إخوانكم من الأطباء أخرجوا هذه الأبحاث بشكل متجرد ، وبها إن شاء الله يتضح كيف ينظر العالم إلى القات ، القات يتكون من ست مكونات رئيسة ، وفيه مواد تحتوي على مكونات تؤثر مباشرة على القلب والجهاز الدوري والجهاز العصبي .

     القات من المخدِّرات :

     لو تفتح الانترنت وتدخل الموقع الخاص بمنظمة الصحة العالمية عن طريق محرك جوجل باللغة العربية سوف تجد أربع قوائم مخدرات ، وتجد القات في القائمة الأولى ، و يأتي حسب تصنيف منظمة الصحة العالمية في المرتبة الرابعة من المجموعة الأولى من المخدرات .

     ومنظمة الصحة العالمية وكثير من الدول تضع القات ضمن المخدرات، و بعض الدول لهذا السبب إذا وجدت القات مع شخص تحكم عليه بالإعدام .. ليست خطورة القات كالهروين والمورفين ، ولكنه مع ذلك مخدِّر . 

     وكثير من الدول مثل أمريكا وبريطانيا وبلجيكا والسويد والنرويج والدنمارك لم تكن تعتبر القات من المخدرات ، ولكن منذ  أربع سنوات أصبحوا يضعونه ضمن المخدرات ويمنعون تناوله وتداوله بين الناس .

     بعض أضرار القات ومنها السرطان و مدى تأثير القات على أجهزة وأعضاء الجسم :

     أول تأثير للقات على الجهاز الهضمي ، ويبدأ من التأثير على اللثة ، فالقات يُوجِد جيوبا عميقة حول الأسنان تسكن فيها أنواع كثيرة من البكتيريا ، وهذه البكتيريا تؤثر مباشرة على القلب وصمامات القلب .

      ويؤثر القات أيضاً على حركة الفك ، فتجد الذين يتناولون القات بكميات كبيرة ، لا يستطيعون بعد فترة  أن يتحكَّموا في حركة الفك ، فعندما يأكل أحدهم الطعام أو يتناول شيئا ، قد تحصل له حركة مفاجئة للفك قد تُؤدي إلى قطْع اللسان .

     كماتؤدي كثرة تناول القات إلى سُمْكٍ في الغشاء المخاطي المغطي للفم ، وهذه السُّمْك يزيد بالتدريج إلى أن يؤدي إلى السرطان .

وكما تحدث التهابات بسبب القات في اللثة تحدث أيضا في المريء والمعدة ،  تبدأ بالتهابات أولية ثم التهابات في الأغشية المخاطية ثم تتحوَّل إلى تقرُّح ثم ينتج عنها زيادة سُمْك جد ار المريء أوالمعدة أوالقولون وهذه أُولَى مراحل السرطان .

     يسبب القات الإمساك المزمن ، وهذا يؤدي  إلى مرض الباسورومرض الناسور ونحوذلك .

     في القات مادة تسبب فقدان الشهية ، والذين يتعاطون القات  يعانون من الضعف ، وتوجد فيه مادة تمنع امتصاص الطعام من الأمعاء ، ومن ضمن ذلك عدم امتصاص مادة الحديد ، وعدم امتصاص مادة الحديد يؤدي إلى فقر دم حادّ  .

      وفي القات مادة تؤثر مباشرة على الكبد وتؤدي إلى تليُّف الكبد ، وتليُّف الكبد هو أُولَى مراحل السرطان ، ولهذه المادة تأثير على الكبد  مثل تأثير التهابات الكبد الفيروسي .

      نحن نعالج أشخاصاً كثيرين مصابين بفيروس الكبد و ومصابين  بتناول القات و ومصابين بتأثير المبيد الذي في القات ، وكل من هذه الإصابات يؤدي إلى تليُّف الكبد ، فكيف إذا اجتمعت الأسباب الثلاثة ؟.

     يؤثر القات على الجهاز العصبي ، والذين يُخزِّنون يتكلمون في البداية في وقت واحد ولو كانوا عشرين ، فلا تدري من تَسمَع  .

      بعض الطلاب يقول عندما نتناول القات نركز أكثر ونستوعب أكثر، ولكن بعد ما ينتهي تأثير القات فإن الطالب ينسى بسرعة .

     يبدأ الشعور بالسعادة في بداية تخزين القات مع كثرة الكلام بسبب انطلاق في مستوى الذكاء والتركيز ،  و لكن بعد ثلاث أو أربع ساعات يبدأ الاكتئاب .

     والذي يُخزِّن يمر بعد ذلك بصداع شديد ، وعندما يأتي الْمُخزِّن للنوم يشعر أنه مصاب بالأرق  فلا يستطيع أن ينام بسهوله .

      في بعض الحالات يمكن أن يصل تأثير القات على الجهاز العصبي إلى درجة الإصابة بالهلْوَسة  .

     عندما يُلقي الْمُخزِّن القات من فمه يظهر عليه التوتر ،  ويمكن أن يختلف مع الآخرين أو يصيح فيهم  ، كذلك فإن المخزن في هذه المرحلة يكون  عنده ضعفٌ في اتخاذ القرار .

     القات و تأثيره على القلب والمخ وضغط الدم والحمل ...  

     القات في معظم الأحيان يصاحبه الدخان ، فمعظم الناس الذين يُخزِّنون ، إما أن يدخنوا السيجارة أو الشيشة ، وهذا يؤدي إلى ترسب الدهون في الشرايين وتصلُّبها ومنها شرايين المخ ، وأي إجهاد أو أي انفعال فإنه يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم ، وربما يؤدي ذلك إلى انفجار في شرايين المخ التي فيها تصلُّب ، أو يؤدي إلى الإصابة بجلطة  .

    وكثير من هذه الحالات في المستشفى تأتينا  بعد الساعة الحادية عشرة والثانية عشرة ليلاً ، بسبب أن المصاب الذي لفَظَ القات من فمه لِتَوِّه قد حدث له انفعال في البيت ، فأُصيب بجلطة أوانفجار شريان في المخ أو حدوث جلطة في القلب و هذا قد يؤدي إلى الموت .    

     الإنسان الطبيعي عندما ينفعل يزيد عنده الضغط ، لكن الشرايين السليمة تتمدد فتمتص هذه الزيادة في ضغط الدم ، أما الذي عنده تصلبٌ في الشرايين فلا تستطيع الشرايين لديه أن تتمدد ، فتحدث المخاطر على الشرايين والدماغ والقلب .

     ولتأثير القات على القلب فإنه يؤدي إلى زيادة سرعة ضربات القلب ويزيد من ضغط الدم ، والذين عندهم مشاكل في القلب أصلا من هذا القبيل ، فإن القات يضاعفها و يؤدي إلى التسريع  بالجلطة .

     أما إذا أضفنا أضرار المبيدات فالخطورة أكبر على أداء القلب .

     والذي أدمن على القات خمس أو عشر سنوات تزداد عليه هذه المخاطر .

     وللقات تأثيره على الحمل و هو يزيد من التشوهات الجنينية ، و له تأثيره على الولادة ، فقد يؤدي إلى  الإجهاض والنـزيف وانفصال المشيمة ، فيخرج الطفل وهو ناقص النمو ، وقد تولد الأم قبل تسعة أشهر ، فيوضع الطفل في حضَّانة ، وهذا يعني أنه لا ينمو كما ينمو في رحم الأم  ، وقد يصاب بسبب ذلك بالتخلف العقلي أو بنوع من أنواع الشلل .

     و الأم التي تُخزِّن بعد الولادة  يُفرِز القات في حليبها مادة تسبب زيادة في دقات قلب الطفل و تؤثر على مخه وعلى جهازه العضلي ، وهذا الطفل الصغير لا يتحمل تأثيرات هذه المواد السامة...

     والقات ينشط الرغبة الجنسية لكنه يعقب ذلك ضعف شديد ويؤدي إلى سيلان الحيوانات المنوية اللاإرادي ، فالذي يُخزِّن تجد أنه تنزل عنده الحيوانات المنوية فينتقض وضوؤه ، لذلك تجد كثيراً من المخزنين يخلعون ملابسهم الداخلية (السراويل) في المساجد و تنبعث منها روائح ، وهذه ظاهرة سيئة جداً .

     والقات يقلل من إنتاج الحيوانات المنوية ويقلل في حجمها ، وتخرج( 65% ) منها  مشوَّهة ، وهذا يؤدي إلى تشوُّهات جنينية ، كما أن القات يؤدي إلى ضعف عضلات المثانة والتهابها و التهاب البروستاتا ، ويساعد على تكون الحصى في المجاري البولية .

      و تجد أن الْمُخزِّن لا يذهب إلى الحمام بسبب انسجامه في مجلس القات ،  فيجمع قي مثانته كمية كبيرة من البول تضغط على البروستاتا ، وعند ذلك يتجمع جزء كبير من الدم  في البروستاتا ، و مع مرورالوقت يحصل الالتهاب في البروستاتا ، والبروستاتا تحيط بالمجرى البولي ،  وبمرور (  25ـ 30 ) سنة لا يستطيع الْمُخزِّن أن يتحكم في البول .

     يؤثر القات على حوالي ( 5 ) أنواع من الأدوية فيؤثر على  أدوية الضغط والسكر ، ويؤثر على كثير من المضادات الحيوية ، ويؤثر على امتصاصها.. فإذا كان المضاد الحيوي ( 500 ) جرام مثلا ،  فإن القات يمنع امتصاص النصف أو أكثر من النصف من هذا الدواء ..  إذاً هذا هو القات ...

     معظم الولايات في أمريكا الآن منعت تناول وتداول القات ..

     أكثر من ( 130 ) دولة تصنف القات مع المخدرات ، فإذا قبضوا على شخص معه قات يحكمون عليه بما يحكمون على من يحمل المخدرات ، فدول أوروبا يحكمون بالسجن من ثلاث إلى عشر سنوات لمن يحمل أي مخدرات .. لكن في دول أخرى مثل إندونيسيا يحكمون بالإعدام على حامل أي مادة مخدرة، و من ضمنها القات.

      هل في القات فوائد ؟

     في الحقيقة منذ حوالي ( 16 ) أو ( 17 ) سنة وأنا أدرس ذلك .. فلم أجد للقات فائدة واحدة .  يقال : إن فيه كمية كبيرة من فيتامين سي ، وهذه المادة تساعد أو تقي الجسم من بعض الأمراض ، و هي مادة موجودة بشكل عام في الأوراق الخضراء للنباتات .

     طبعاً هذا الكلام على القات إذا لم يكن فيه أي مواد مُسَرْطِنة أو مبيدات ، أما مع وجود المبيدات الحشرية التي تساعد على أن ينمو القات بسرعة ، فإن هذه المبيدات ثبت بالدليل القاطع أنها مواد مُسَرْطِنة ، و يسبب أيضا تناولها مع القات ولو بكميات بسيطة عدداً من الأمراض .

     وهذه المبيدات لا يمكن غسلها لأنها تدخل داخل أنسجة القات وتنتقل إلى الإنسان .

     كلمة الشيخ الأستاذ الدكتور عبد الوهاب الديلمي وزير العدل السابق الأستاذ بجامعة الإيمان وجامعة صنعاء :

     الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .

     أما بعد :

     أضرار القات المذكورة كافية للحكم بالتحريم :

     فجزى الله خيراً أخانا الدكتور حسني الجوشعي على هذا العرض الشيِّق وإن كان مختصراً كما قال ، لكنه نافع وكافٍ لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد .

     تعرفون يا أبنائي أن مجامع الفقه الإسلامية في العالم الإسلامي إذا أرادات أن تصدر أي حكم شرعي عن قضية من القضايا المستجدة التي ما كانت معروفة عند السلف الصالح ، فإنهم يستدعون أهل الاختصاص سواء في الجانب الاقتصادي أم في الجانب الطبي ، أم في أيّ جانب من الجوانب ، لأن الحكم على الشيء فرعٌ عن تصوره ، فبعدما تتضح الصورة عند علماء المجمع الفقهي فإنهم يُصْدِرون الحكم  .

     هذه المعلومات التي طرحها الدكتور حسني الجوشعي لو سمعها علماء في أي مجمع من مجامع الفقه الإسلامي لأصدروا حكماً بالتحريم بدون شك ولا ريب .

    عندي أوراق ما أحب أن أقرأها لأنها طويلة  ، و الوقت لا يسمح ، و هي التي قرأتها في ندوة سابقة ، فأقول باختصار :

    الإمام الشاطبي في (الموافقات) والإمام ابن العربي في (تفسير آيات الأحكام) و الرازي في تفسيره والإمام الشوكاني في تفسيره عند قوله سبحانه وتعالى : (لا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ) النور . كل أهل العلم هؤلاء يقولون : إنه ليس في الدنيا خيرٌ محضٌ ولا شرٌّ محض ، والحكم على الشيء بِخيريَّته باعتبار الأغلب إذا كان غالبه الخير ، والحكم على الشيء بِشريَّته كذلك بالنسبة للأغلب إذا كان غالبه الشر .  والخير المحض في الجنة والشر المحض في النار.

     و معنى هذا أن أي شيء في هذه الدنيا تناول الناس دراسته وفحْصه  ، وعلموا أن الخير فيه أغلب ، فهو حلال ، والشيء الذي يعلمون أن الشر فيه أغلب ، فهو حرام .

     هذه القاعدة معلومة عند أهل العلم .. فإذا افترضنا أن القات فيه نسبة من الخير كما قال الدكتور حسني ؛ لأنهم يقولون مثلاً : إن فيه نسبة من فيتامين سي .. فما مقدار نسبة هذا الخير من تلك الشرور و الأضرار الكثيرة المتفق عليها عند أهل الاختصاص ؟!

     القات عدوُّ القُوت:

     إذا كان الغربيون الذي سقطوا  في شهواتهم يمنعون القات وهم ليسوا أهل قِيَم ، لكنهم يحرصون على صحتهم و الحفاظ على أجسامهم ليتمتعوا في الدنيا دون نظرٍ للآخرة .. إذا كان هؤلاء توصَّلوا إلى منْع القات لأنه مصنَّفٌ في المخدرات ،  فالمؤمنون أولى أن يدركوا هذه الأضرار وأن يكونوا أكثر تجنُّباً للقات . هذا شيء .  وشيء آخر أحب أن أقوله لأبنائي  : إذا كانت هذه الأضرار التي ذكرها الدكتور حسني  هي في جانب صحة الإنسان  ،  و هي من أخطر الأضرار ، فإنني أحب أن أتحدث عن بعض الجوانب الأخرى .

    تعلمون يا أبنائي كيف أصبح القات في بلدنا اليوم يكتسح الأرض على حساب الحبوب و هي القوت الضروري .  

     القات مصيبة .. اكتسح معظم الأرض في اليمن على حساب القوت ، وعلى حساب مزروعات أخرى مفيدة كالقطن والعنب والخضراوات وغيرها .

     الدكتور عبد الله النفيسي ، رجل مشهور في عالم السياسة ، يقول : أربعة أشياء لا تفرِّط بها أمريكا و بها تتحكم في العالم  ، والأشياء الأربعة هي : (1) البترول : فلا تستطيع أي دولة من دول العالم الثالث أن تمنع تصدير البترول لأمريكا ! و لو حصلت محاولة فربما تحتل أمريكا منابع البترول في تلك الدولة ( 2 ) التقنيات الحديثة : وخاصة ما يتعلق منها بالأسلحة الفتاكة ، فتتحكم بها أمريكا للسيطرة على العالم  . ( 3 ) ما يسمى بالنظام العالمي الجديد : و تعمل أمريكا من خلاله على أن تستعمر العالم . (4) القمح وهو محل الشاهد هنا ، فأمريكا وكندا واستراليا ، تزرع كميات هائلة من القمح وتُصَدِّره للعالم وتستفيد أمرين : الجانب المادي ، فتصدير القمح يُدِرُّ عليها أموالاً كثيرة جداً ، ولذلك فإنها تضع حداً أو سقفاً معيناً لسعر القمح لا ينزل عنه ، فإذا فاض القمح عندهم يرمونه في البحر ولا يعطونه للعالم الثالث مع علمهم أن العالم الثالث يعيشون في فقر وفي مجاعة ، والجانب الثاني  أنهم يتحكمون بالقمح  في مصائر الأمم ..

     أذكر مرة ونحن في مكة ندرس في جامعة الملك عبد العزيز ، سمعنا محاضرة من الدكتور محمد قطب نسأل الله أن يحفظه وأن يرعاه وأن ينفع به الإسلام والمسلمين ، و بعد أن انتهى من محاضرته سأله أحد الحاضرين: لماذا الإخوان المسلمون في مصر مع مضي هذه الفترة الطويلة لم يستطيعوا أن يحكموا أو يصلوا إلى الحكم ؟ قال له : يا بُنَيَّ لو وصل الإخوان إلى الحكم  ـ وأمريكا لا تريدهم أن يحكُموا ـ فأمريكا ستفعل شيئاً واحداً .. ستمنع القمح عن مصر ، وإذا منعت القمح عن مصر ، فالناس ربما يكفرون بالإسلام ، و ليس فقط بالإخوان !!

    انظروا في بلدنا مثلاً ، نحن نشجع زراعة الفاكهة ، والغربيون لا يمنعون من ذلك ، وتعلمون أن الفاكهة لا تقبل الادخار ، إلا إذا خزنت في ثلاجات معينة ، لكن القمح و سائر الحبوب جعلها الله قابلة للادخار ، لأن الله جعلها قوام حياة الناس  .

     سمعت أحد الدكاترة في السعودية وهو من أصل حضرمي يقول : لما بدأت السعودية تساعد الفلاحين في زراعة القمح والحبوب ، وبدأت تبني مصانع الغذاء ، ثم أخذتْ تصدر الحبوب إلى روسيا وإلى أفريقيا ، جاء كيسنجر وهو يهودي معروف وكان يومها وزير الخارجية لأمريكا ، جاء إلى السعودية والتقى وزير الزراعة السعودي وقال له : لماذا تهتمون بزراعة القمح ، مع أننا نعطيكم القمح بتكلفة بسيطة ؟ إنكم تكلفون أنفسكم تكاليف كبيرة بزراعة القمح .. فكان الرد من وزير الزراعة السعودي ردّاً حاسماً ومُفْحِماً عندما قال له: ولماذا أنتم تتعبون أنفسكم بصناعة السيارات ، وفي إمكانكم أن تشتروا السيارات من اليابان بتكلفة خفيفة ؟! يريد أن يقول له إن الاكتفاء الذاتي مهم ، فكما أنكم تكتفون ذاتياً بصناعة السيارات وغيرها في بلدكم ، فنحن أيضاً نسعى إلى الاكتفاء الذاتي بزراعة القمح .  فلما لم يستطع أن يُثْنِيَه عن هذا التوجه جاء بعد أيام وعقد مؤتمراً صحفيّاً في الرياض وهدد السعودية بأسلوب غير مباشر بالتدخل ، فاضطرت السعودية إلى أن تمتنع من زراعة القمح إلا بكمية بسيطة جداً ..

    و هذا هو الواقع العملي في بلدنا .. إن عدم زراعة الحبوب واستبدالها بالقات و نحوه  هو بوابة للاستعمار .. الذي يزرع القات ويأكل القات ويتاجر في القات يُسْهِم في تدمير البلد و في تدمير الأمة .. يجب أن تعرفوا هذا على الأقل من الناحية الاقتصادية العامة .

     القات عدوُّ الأُسْرة :

     و أنتم تعلمون كذلك كارثة التدني الاقتصادي وضعف دخل المواطن اليمني ، فهو لا يحصل من مرتبه على ما يكفي زوجته وأولاده .. قل لي بربك كيف يصنع هذا الذي يأكل القات بألف ريال ، أوألف وخمسمائة ؟! كنا قبل أيام في سيارة أجرة وكان السائق يأكل القات  ، أحد الشباب كان معي وكان لا يأكل القات ، فسأله السائق لماذا لا تخزِّن ؟ قال له : لا أخزن ، لأن القات شرٌّ و بلاء !! فقال السائق : نعم صدقت .. والله أنا أخزن بألف وخمسمائة ريال في اليوم .. كل ما أحصل عليه من دخْل من هذه السيارة أصرفه في القات !! فقلت له : هل تصرف مثل هذا المبلغ لأهلك وأولادك ؟  قال : لا والله .

     بعض الناس مستعد أن يصرف أي مبلغ لإرضاء شهوته في القات ويُطْعِم أولاده أرْدأَ الطعام ، أو يتركهم بغير طعام .. كل ذلك من أجل إشباع شهوته .. ما أظن أن أخاً عاقلاً في بلدنا ينكر هذا الكلام .

     الإنسان الذي أدمن على القات لا يستطيع أن يترك القات ، قد يلجأ إلى الحرام .. يأخذ الرشوة ، يحتال على المال بأي طريقة .. أنا أعرف أناساً باعوا أشياء ثمينة في حياتهم !  أخبرني أحد جيراننا أن أخاه باع بيته بسبب إدمانه على القات !!

     عجباً لهؤلاء الذين يدمنون على القات ! إنهم يغلقون أبوابهم على أنفسهم ، ويعيشون داخل الجدران الساعات الطويلة .. ويرمون أولادهم في الشوارع ، ولا يهتمون بتربيتهم .. لو أراد  الولد من أبيه  قلماً أو دفتراً أو حقيبة للمدرسة يبخل عليه ، ويعيش الولد حياة كئيبة و هو ينظر إلى زملائه كيف يعيشون .. ما الذي ننتظره لهذا الولد في النهاية عندما يعامله والده بهذه المعاملة ؟  كيف سيتربَّى هذا الطفل ؟ وإذا كانت الأم أيضاً تأكل القات فهي كارثة أخرى .. تذهب الأم إلى أماكن تجمعات النساء للقات فلا تلتفت إلى ولدها !! أي كوارث هذه التي نعيشها؟! إنها ملموسة !!لا أحد يستطيع إنكارها ..

     لما جاء مهاتير محمد عندما كان رئيس وزراء ماليزيا ، وعرف حياة اليمنيين وكيف يعيشون بالقات .. قال لا يمكن أن تقوم لهذا البلد قائمة مادام القات موجوداً فيه .

     القات و ضعْف الإيمان :

     كثير من الناس يقول : أنا لا أنشط للصلاة إلا بالقات ، ولا أنشط للعبادة ولا للقراءة إلا بالقات !! أيُّ إيمانٍ هذا الذي لا تحركه إلا هذه الشجرة التي دمرت الأمة ؟! هل هذا إيمان ؟!

    هؤلاء السلف الصالح كان يترك الواحد منهم مئات المؤلَّفات ونحن اليوم نعجز عن قراءتها .. تركوا هذه الثروة الهائلة  ..جاهدوا وأفتوا وعلَّموا ودرّسوا وقضَوا وحجُّوا .. فعلوا كل هذا بدون قات !! ويأتي اليوم  من يقول : ما نستطيع نصلي إلا بالقات  ، أيُّ إيمان هذا ؟!

     جامعتنا جامعة الإيمان أخذت هذا الاسم العظيم من الإيمان ، فنريد من كل منتسب إليها أن لا يلتفت إلى هؤلاء، تريد أن يتمثل الإيمان الحق بكل جوانبه  .  لقد كان النبي عليه الصلاة والسلام يخاف على المؤمن من الأمور المشتبهة عندما قال : (الحلال بيِّنٌ والحرام بيِّنٌ  ، وبينهما أمور مشتبهاتٌ لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، و من وقع في الشبهات وقع في الحرام ) متفق عليه .

     لو كان القات من المشتبهات لكان الواجب اجتنابه فكيف و هو كما قد علمنا ؟!  أي إيمان لطالب العلم الذي يريد أن يكون قدوة لغيره ، في العلم والتزكية والتربية والسلوك و هو واقعٌ في حمْأَة القات ؟!

     إن الإنسان الذي يريد أن يعيش هموم الأمة ، مستحيلٌ عليه أن يكون كذلك إذا كان يعيش هموم شهوته !! إن الذي يسقط عند شهوته وهو يبحث عن إشباعها ، كيف يحمل هموم الأمة ؟! كثير مِن الذين ينتسبون إلى العلم  يتكلمون  على الأحوال والأوضاع ، و يطلقون شعارات عظيمة ، لكننا لا نرى آثاراً .. لماذا ؟ لأن السقوط في الشهوات يجعل الهِمَم ساقطة .. فمتى نرى من المنتسبين إلى العلم قدوة صالحة ؟ متى يتجردوون للحق ؟  متى يترفعون عن الشهوات ؟

     من الأمور التي تقوِّي الإيمان العلوم الإسلامية المتنوعة ، و قيام الليل والصيام والخروج الدعوي وغير ذلك من الأعمال التي تجعل الإنسان في مكانة رفيعة من الإيمان ، لكن أين ذلك ؟ !!   إن ضعف الإيمان بسبب ضعْف الأعمال و قلَّة العِلم الذي يُثْمِر الخشية ، أليس الله عز وجل يقول : (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) فاطر .  

    إن الذين تجردوا لله عز وجل في طلب العلم والعمل به هم الذين ينالون الخشية ، و ليس الذين يجعلون العلم الشرعي قنطرة للدنيا فيحرصون من العلم على الشهادات والوظائف والوجاهة فتذهب عنهم بركة العلم .

     إن الإنسان الذي لا يطلب العلم لله ، و لا يحرص على خشية الله ، لن يشْتَغِل همُّه و تفكيره بما يرفع المعاناة عن الأمة .. نحن نريد كل فرْدٍ بأمة .. لا نريد أعداداً من الناس يمثلون  أصفاراً على الشمال .. نريد دعاة و نريد       علماء ربانيين يعرفون ما يُنتظَر منهم  ، و لا تأسرهم الشهوات .

     لقد سمعت أن بعض طلاب العلم يأكلون القات ، و يؤْثِرون أكل القات على حضور الجماعة في المسجد للأسف الشديد !! هل هؤلاء قدوة ؟!! وأعظم كارثة عندما يكون الذي يُدرِّس ويُعَلِّم  ويربِّي يأكل القات .. كيف يريد الناس أن يتبعوه في جوانب الخير وهو قدوة سيئة ؟!

     إخواني ، أبنائي : فتِّشوا عن أنفسكم .. فتشوا عن حياتكم .. تخلَّصوا من العادات السيئة .. لا نريد أن نكون في حياتنا أَسْرَى العادات .. ما الفرق بينك وبين أيّ إنسان ، إذا كنت واحداً من الذين سقطوا في هذه الشهوات؟  لا فرق .  العِلْم همَّةٌ وتَمَيُّزٌ و سلوك .

     أكتفي بهذا القدر وأسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفعنا بما سمعنا والحمد لله رب العالمين .

     الكلمة الختامية للشيخ محمد الصادق :

     جزى الله الأستاذ الدكتور الشيخ عبد الوهاب الديلمي خيراً على ما قال وجزى الله الأستاذ الدكتور حسني الجوشعي خيراً على ما قال كذلك .

     مُجْمل أخطار القات و ما قاله العلماء و البدائل:

     وأضرار القات أعلم الناس بها الْمُخزِّنون ،لأنهم يشعرون بآثارها ، والقات كما تعلمون هو السبب الرئيس في أزمة المياه لحادَّة في بلدنا .. حوض صنعاء مثلاً فيه ما يقارب عشرة آلاف بئر ، معظمها تضخُّ في زراعة القات .. في سنحان ، في خولان ، في همدان ، في بني الحارث ، في بني حشيش .. هذه الآبار تضخُّ من أجل القات..  نخشى أن يجف حوض صنعاء كما يقول المختصون ..  هذه المدينة أصبح يسكنها ما يقرب من مليونين  .

     الموظفون لا تكفيهم المرتبات لتغطية نفقات القات  ولذلك يأخذون الرشوة من الذين يقدمون المعاملات ، كما يأخذون ما يمكنهم أخْذُه من المال العام  .

     والقات يسبِّب الحالات النفسية ومنها مرض انفصام الشخصية  و الجنون . كما أنه يسبب السرطانات والجلطات وتصلُّب الشرايين ، وأمراض الأسنان ، وإهدار الأموال الطائلة في شرائه وحرمان الأسرة من الضروريات المعيشية ، وإهمال الأولاد والتفكك الأسري ،  وإهدار الأراضي في زراعته بدلاً من زراعة الضروريات وفي مقدمتها الحبوب التي نستورِد ها من الخارج ، كما أنه يسبِّب التساهل في الصلوات وفي الوفاء بالمواعيد . 

     والقات مادة مخدرة .. أضراره كثيرة .. فلذلك لاحرج على من  يحرِّم القات بسبب هذا الركام من أضراره و من أضرار المبيدات المرافقة له ، وفي مقدمتها الأضرار التي ذكرها الأستاذان ، بل الحرج على من يرى إباحته بعد كل ماسبق  .

     والقات في جامعتنا ممنوعٌ على منتسبيها ، لأنهم التزموا بنظام الجامعة وهو ممنوع في نظامها ، فالذي يتعاطاه يقع في الحرام مرتين ، مرةً لأنه جرَّ على نفسه تلك الأضرار ، ومرّةً لأنه خالف نظام الجامعة الذي وقَّع في عقد الالتحاق بالجامعة  على الالتزام به ، والتفريط في هذا الالتزام حرام ..

     و الشيخ الدكتور الديلمي يذكُر أن هناك كتيِّباً صدر من قبل وكان هذا الكتيب ثمرة ندوة  حضر هو فيها وذكر فيه حكم القات .  و في هذه الجامعة انعقدت عدة ندوات ، وهذه الندوة إن شاء الله سوف تُفَرَّغ و تُكتَب و تُنْشَر  .

    وهنالك قصيدة كتبتُها قبل فترة ووقَّع عليها سبعة عشر عالماً من علماء اليمن ، ويعتبر توقيعهم عليها بمثابة فتوى ،  والقصيدة مع التوقيعات منشورة في موقعي على الإنترنت وفي مواقع أخرى ، و القصيدة بعنوان (قالعة القات) وفيها ذكْر أضرار القات .

     و المهم أن الأمر أصبح واضحاً وجليّاً ، ولا يستمر بعد ذلك على تعاطي القات إلا من كان قد أحَب أن يقتل نفسه ـ ولا حول ولا قوة إلا بالله  ـ وأحَب أن يتجاهل هذه الحقائق ، وأن يقع في الحرام..

      إذاً فلابد لنا أن نتدبر الأمر جيداً وأن نحرص على توعية المجتمع ، فضلاً عن توعية أنفسنا.. وبديل القات من الناحية الاقتصادية هو شجرة العنب .. والزبيب اليمني من أفضل أنواع الزبيب ، ويمكن أن يجلب لنا العملة الصعبة . و كذلك شجرة اللوز ، واللوز اليمني شهير ومتميِّزٌ وغالي الثمن .

      و كذلك شجرة الزيتون التي نجحت الآن زراعتها في اليمن ، ترون أشجارها عندنا في الجامعة .. شجرة الزيتون شجرة مباركة نستفيد منها في بلدنا ، ويمكن تصدير إنتاجها إلى  الخارج فتأتينا بالعملة الصعبة .

     كذلك شجرة السِّدْر بديلٌ نافع ، وهي موجودة بكثرة في اليمن ، ويمكن أن نزيد من زراعتها في الجبال والوديان والبراري ، وهي لا تحتاج إلى العناية ، وعسل السدر في اليمن أجود أنواع العسل ، وقد صار مشهورا خارج اليمن ، فلو نشرنا السدر ونشرنا خلايا النحل ،  لصدّرنا العسل الممتاز إلى جميع أنحاء العالم وجئنا بالعملة الصعبة .

    البدائل كثيرة لو أردنا البدائل .. فعلينا توعية مجتمعنا بخطورة هذه الآفة .

     نسأل الله تبارك وتعالى أن يزيل هذه البلوى عن هذا الشعب ونسأل الله تبارك وتعالى أن يوفقنا لما يرضيه .     

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني