الثقة بنصر الله

محاضرة في مسجد الذِّكْر في صنعاء في 10 من ربيع الأول 1429هـ الموافق 16 إبريل 2008م

 

     * النصر وعد الله لأنبيائه وللمؤمنين .. قال تعالى : (إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد) غافر . وقال تعالى : (ولقد سبقتْ كلمتنا لعبادنا المرسلين ، إنهم لهم المنصورون ، وإنا جندنا لهم الغالبون) الصافات . وقال تعالى : (كتب الله لأغلبنَّ أنا ورسلي) المجادلة . وقال تعالى : (بل الله مولاكم و هو خير الناصرين) آل عمران . وقال سبحانه : (و كان حقا علينا نصر المؤمنين) الروم . وقال سبحانه : ( فأيّدنا الذين آمنوا على عدوّهم فأصبحوا ظاهرين) الصف . (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم و ليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم و ليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا)  النور . (هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله) الفتح . (يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره) التوبة . وقال صلى الله عليه وسلم : (والله ليتمّنّ الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه) البخاري عن خبّاب ، وقد حصل هذا في حياته علي الصلاة و السلام .

     * ولكن النصر له شروط .. قال تعالى : (إن تنصروا الله ينصركم) محمد . وقال تعالى : (وقال الله إني معكم لئن أقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة ...) المائدة . وقال تعالى : (يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون , وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا عن الله مع الصابرين , ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطرا ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله و الله بما يعملون محيط) الأنفال . وقال تعالى : (قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصرْكم عليهم) التوبة . وقال تعالى : (حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كُذِبوا جاءهم نصرنا) يوسف . وقال تعالى : (مسّتهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ؟ ألا إن نصر الله قريب) البقرة . وقال تعالى : ( ... وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون ... وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر ...) الصف . وقال تعالى : (إن ينصركم الله فلا غالب لكم) آل عمران . و قال سبحانه : (وما النصر إلا من عند الله) آل عمران . وعن مصعب بن سعد قال رأى سعد رضي الله عنه أن له فضلا على من دونه فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم) البخاري  , وعن مصعب بن سعد عن أبيه أنه ظن أن له فضلا على من دونه من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم : (إنما ينصر الله هذه الأمة بضعيفها بدعوتهم وصلاتهم وإخلاصهم) أخرجه النسائي . قال الشيخ الألباني : صحيح . وعن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (... واعلم أن النصر مع الصبر وان الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرا) أخرجه أحمد وغيره وذكر الألباني أنه صحيح .

     * وتحدث للنصر موانع ..  قال تعالى :( أولماّ أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنَّى هذا ؟ قل هو من عند أنفسكم) آل عمران . وقال تعالى : (ويوم حنين إذ أعجتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحُبتْ ثم ولّيتم مدبرين) التوبة . وقال تعالى : (إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح و إن تنتهوا فهو خير لكم وإن تعودوا نعد ولن تغني عنكم فئتكم شيئا ولو كثرت وأن الله مع المؤمنين) الأنفال . وقال تعالى : (كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين) آل عمران .

 

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني