من وسائل التزكية الخشوع في الصلاة وغيرها 1

محاضرة في مسجد بهجة تبة في إسطنبول في 21 رجب 1437هـ الموافق 28 أبريل 2016م

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 لسماع المحاضرة عبر برنامج " الريل بلاير " اضغط على الرابط التالي:

http://www.ssadek.com/mohadrat/kosho.ram

    قال تعالى: (قد أفلح المؤمنون ، الذين هم في صلاتهم خاشعون) المؤمنون .

     وقال تعالى: (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ) البقرة.

     قال ابن كثير : فَأَمَّا الصَّبْرُ فَقِيلَ: إِنَّهُ الصِّيَامُ، نَصَّ عَلَيْهِ مُجَاهِدٌ. قَالَ الْقُرْطُبِيُّ وَغَيْرُهُ: وَلِهَذَا سُمِّيَ رَمَضَانُ شَهْرَ الصَّبْرِ كَمَا نَطَقَ بِهِ الْحَدِيثُ .اهـ . ولا شك أنه يتناول أنواع الصبر .

     و عن حُذَيْفَةُ، قال : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ صَلَّى . رواه أحمد وأَبُو دَاوُدَ . قال المحقِّق لأبي داود: حسَن .  حزَبَه : نزَل به أمْرٌ شديد .

     وَرَوَاهُ ابْنُ جَرِيرٍ، عن حذيفة رضي الله عنه بلفظ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ فَزِعَ إِلَى الصَّلَاةِ .

    وَروى مُحَمَّدُ بْنُ نَصْرٍ الْمَرْوَزِيُّ فِي كِتَابِ الصَّلَاةِ بسنده إلى حُذَيْفَة قال: رَجَعْتُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةَ الْأَحْزَابِ وَهُوَ مُشْتَمِلٌ فِي شَمْلَةٍ يُصَلِّي، وَكَانَ إِذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ صَلَّى . كما روى مُحَمَّدُ بْنُ نَصْرٍ الْمَرْوَزِيُّ فِي كِتَابِ الصَّلَاةِ بسنده إلى عَلِيّ رضي الله عنه : لَقَدْ رَأَيْتنَا لَيْلَةَ بَدْرٍ وَمَا فِينَا إِلَّا نَائِمٌ ، غَيْرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي ويدعُو حتى أصبَح .اهـ . قال تعالى : (إذْ تَسْتَغيثُون ربَّكُم فاستجابَ لكُم) الأنفال .

    وقال تعالى: (وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ ، الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) الحج .

    قال ابن كثير : وَأَحْسَنُ مَا يُفَسَّرُ - أي الإخبات وهو الخشوع - بِمَا بَعْدَهُ وَهُوَ قَوْلُهُ تعالى: {الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} الآية ...

     وقال تعالى : (حافِظوا على الصلـواتِ والصلاةِ الوُسْطى وقُوموا لِله قانتين ) النساء - أي خاشعين - .

     وقال تعالى : (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ)الزمر.

    وعن جبير بن نفير عن عبادة بن الصامت : أول علْم يُرفَع من الناس .. الخشوع ! يُوشِك أن تَدخُل مسجدَ جمَاعة فلا ترَى فيه رجُلًا خاشعًا . رواه الترمذي وقال هذا حديث حسن غريب ... وروى بعضهم هذا الحديث عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم  .   

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني