مكانة الأقصى عند المسلمين

محاضرة في مسجد الخير بصنعاء في 23 ربيع الآخر 1431هـ الموافق 7 أبريل 2010م

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لسماع المحاضرة اضغط على الرابط التالي :

http://www.ssadek.com/mohadrat/aqsa.ram

    ( سبحان الذي أسرى بعــبده ليلا من المسجد الحرام إلـى المسجد الأقصى الذي بـاركنا حوله ) الإسراء .

     المسجد الأقصى في قلب الشام ، وهي أرض الأنبياء , وقد أقسم الله بها كما أقسم بالبلد الحرام ، قـال تـعالى : ( وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ ، وَطُورِ سِينِينَ ، وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ ) التين .

     والشام أرض مباركة ، قال تعالى في قصة سبأ : ( وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ ) سبأ .

     وهاجر إليها إبراهيم ولوط قال تعالى : ( وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ ) الأنبياء .

     وأمر الله بني إسرائيل بدخولها قال تعالى : ( يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ ) المائدة .

     ثم دخلوها قال تعالى : ( وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ ) الأعراف .

     والمسجد الأقصى أقدس ما في الأرض المقدسة ، وأصحاب الولاية على المسجد هم المسلمون في كل زمان ، وخروجه عن ولايتهم علامة على حصول انحراف , ولذلك عندما انحرف بنو إسرائيل نزعه الله منهم وسلط عليهم عدوّهم قـال تـعالى : ( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً ، فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً، ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرا ً، إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً ) الإسراء .

    ونُزِع من المسلمين مرتين عندما ضعُف التزامهم .

    وقداسته عند المسلمين عظيمة فهو ثاني مسجد بُنِيَ في الأرض . عن أبي ذر رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله أي مسجد وضع في الأرض أول ؟ قال : ( المسجد الحرام ) . قال قلت ثم أي ؟ قال ( المسجد الأقصى ) . قلت : كم كان بينهما ؟ قال : ( أربعون سنة ثم أينما أدركتك الصلاة بعدُ فَـصَـلِّـه فإن الفضل فيه ) متفق عليه .

     وإليه تُشَدُّ الرحال : عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجد الأقصى ) متفق عليه .

     وصلى فيه النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة الإسراء .

     فهل يجوز السكوت واليهود اليوم يتآمرون عليه ويريدون هدمه وبناء هيكلهم على أنقاضه ، والرسول عليه الصلاة والسلام يذكر أن من قُتل على ممتلكاته شهيد فكيف بمن يُقتل على المقدسات؟

 عن سعيد بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قتل دون ماله فهو شهيد ومن قتل دون أهله فهو شهيد ومن قتل دون دينه فهو شهيد ومن قتل دون دمه فهو شهيد ) رواه أحمد وأصحاب السنن وقال الألباني صحيح  وقال الأرنؤوط : إسناده قوي .

    وفي المتفق عليه عن عبدالله بن عمرو: أما علمت أن رسـول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من قتل دون ماله فهو شهيد ) ؟ ..

     و لا بد أن ينتصر المسلمون على اليهود ، بل إن اليهود يذكرون عن كتبهم أن دولتهم لن تدوم أكثر من خمس وسبعين سنة ، قال عليه الصلاة والسلام : عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود ، حتى يقول الحجر وراءه اليهودي يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله ) متفق عليه .

 

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني