تحديد سنِّ الزواج مصادمة لشرع الله

خطبة جمعة في الإصلاح في2ربيع الأول 1430هـ 28فبراير2009م

  لسماع الخطبة اضغط على الرابط التالي:

http://www.ssadek.com/jomaa/zwag.ram

     *يتكلمون عن تحديد سن للزواج بغرض تقييد المباح كما يزعمون ، ويقولون هذا التقييد من المصالح المرسلة ، ولكن الزواج كما هو معلوم واجب في معظم الأحيان لوجود الدافع الفطري القوي إليه ، الذي لايمكن علاجه إلا به ، وإلا وقع ما لا تحمد عقباه، وكذلك لضرورة التناسل .

     *وخروجه إلى دائرة الوجوب الغالب ، معناه خروجه عن دائرة جواز التقييد ، و عن دائرة المصالح المرسلة  .

     *وعندما يريد شخص إعفاف نفسه ،وما أكثر هؤلاء في هذا الزمان الذي كثرت فيه الإثارات و الفتن ، و ذلك يكون واجبا عليه ، أو على وليِّه ..فماذا يصنع إذا كانت سنُّهُ أو سنُّها دون السن التي يريد المقيدون أن يفرضوها على الناس ؟

     *هل يطيع الله ورسوله الذي أوجب عليه الزواج ، وحث المجتمع على التعاون بشأنه في نصوص عديدة منها قوله تعالى : (و أنكحوا الأيامى منكم ) النور . و قوله صلى الله عليه وسلم : ( يامعشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ) متفق عليه .. و قوله صلى الله عليه وسلم : (إذا أتاكم من ترضون خلقه و دينه فزوجوه إن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض و فساد عريض) ت هـ ك  عن أبي هريرة ، عد  عن ابن عمر ، ت هق عن أبي حاتم المزني  ، وحسّنه الترمذي و قال الشيخ الألباني في (صحيح الجامع) أيضا إنه حسن .. أو يطيع التقييد ، ويقع في المعاصي التي يسَّرها كثيرًا زمانُ الفتن ؟ وبتعبير آخر هل يطيع الله أو يطيع المخلوق في معصية الله؟!

     *من أين جاءتنا فكرة التقييد؟؟.. من المغضوب عليهم والضالين الذين يمنعون الحلال ويسمحون بالحرام ولذلك يوجد في أمريكا وحدها اثنا عشر مليونا من الأمهات دون سن الزواج عندهم وهي سن الثامنة عشرة .(حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه) متفق عليه ...     فهذا ضلالهم !!..

     * وأما هدْيُ ديننا فهو تيسير الزواج ، وفي سن مبكرة ، وإذا كان الزواج دون سن البلوغ فقد ربَط ذلك بالأب ، لأنه الأكثر معرفة بظروف ومناسبة و مصلحة الابن أوالبنت لذلك ، وإن وُجد تعسُّف أو شذوذ فهو نادر ، و النادر لا حكم له ،والمجتمع بالمرصاد للنهي عن أي منْكر ، وكذلك جهاز القضاء لمعالجة الحالات الشاذة النادرة .

`   *لقدأجاز الإسلام تزويج الصغيرة قبل البلوغ لأن الآية في سورة الطلاق جعلت عدة المطلقة الصغيرة ثلاثة أشهر ، قال تعالى : ( وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ) وكان زواج عائشة  بالرسول صلى الله عليه وسلم و هي بنت ست سنين  ، وزفافها وهي بنت تسع سنين كما في المتفق عليه .

     * مضى المسلمون على تزويج كثير من الصغار والصغيرات مدة 14قرنا ، و ما حصل لهم من ذلك إلا كل خير ، بل يقول الطب الحديث إن الزواج المبكر أفضل ، وحمْل الصغيرة  أفضل لها ولجسمها وصحتها ، ويستطيع الأبوان تربية الأبناء والأحفاد ورعايتهم وهم في سن القوة والشباب إضافة إلى انتشار العفاف واختفاء أنواع الفواحش .

     *ثم مَن هم هؤلاء الذين يريدون التشريع للناس؟ والتشريع إنما هو لله ولرسوله ،  هل هم المثقفون والسياسيون والكتاب والصحفيون والمتحذلقون ؟!  إن الاجتهاد إنما هو للعلماء المجتهدين (و لو ردُّوه إلى الرسول و إلى أولي الأمر منهم  لعلمه الذين يستنبطونه منهم) النساء .. وأين مورِد الاجتهاد هنا ؟ والنصوص صريحة قطعية ، وقد مضى عليها المسلمون وأجمعوا على العمل بها على مدى القرون المتطاولة ، وهل يجوز الاجتهاد مع النص والإجماع..؟! لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، و حسبنا الله ونعم الوكيل ..    

 

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني