التربية بالتحري والإحسان في شهر الصوم

خطبة جمعة في مسجد جامعة الإيمان في 7 رمضان 1430هـ الموافق 28 أغسطس 2009م

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

    *الصيام صبر ، و الصبر انضباط و إحـسـان ، و من ذلك تحري رؤية الهلال أو إتمام العدة في أول الشهر و نهايته والتحري لهلال شعبان من أجل البناء عليه (صوموا لرؤيته و أفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا شعبان ثلاثين) ق ن  عن أبي هريرة ، ن  عن ابن عباس ، طب عن البراء .

     *وتحرّي السحور وتحرّي تأخيره ، و تحري تعجيل الفطور ، مخالفةً لأهل الكتاب (عجلوا الإفطار و أخروا السحور) طب  عن أم حكيم قال الألباني : صحيح .. (بكروا بالإفطار و أخروا السحور) عد عن أنس قال الألباني : صحيح .. ( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر) متفق عليه . .قال رجل لابن عباس متى أدع السحور ؟ فقال ابن عباس كُلْ ما شكَكْتَ حتى يتبيَّن لك . عبق شيبة هق .. (حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر) .1

     *و يتحمَّل المؤذنون الأمانة والأئمة الضمانة في الالتزام بالأوقات ، و لا يتسمَّرون كما يفعل المبتدعة المتشبهون بأهل الكتاب بحجة الاحتياط ، فإن أعظم احتياط هو التزام السنة  (الإمام ضامن و المؤذن مؤتمن ، اللهم أرشد الأئمة و اغفر للمؤذنين) د ت حب هق  عن أبي هريرة ، حم عن أبي أمامة، قال الألباني صحيح .

   *و تحرّي ضوابط وآداب الصوم (فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث و لا يصخب ...)متفق عليه .

     *وتحرّي القيام (من قام رمضان إيمانا ...) متفق عليه . و من التحري الابتعاد عن السهر في غير حاجة و عن متابعة المسلسلات في القنوات الفضائية الفاجرة التي حلّ شياطينها محل مرَدَة الشياطين المصفّدة في رمضان .. فإن عدم التحري ذلك يذهب بأثر الصوم .1

     *و لم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم و لا الصحابة عدّلوا مواعيد النوم إلا في العشر الأواخر عندما كان النبي صلى الله عليه و سلم يحيي الليل كله كما في المتفق عليه . وإلا فالأصل النوم في الليل والاكتفاء بنوم القيلولة في النهار .1

     *تحري العشر الأواخر والأوتار فيها و ليلة القدر لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه و سلم في الأحاديث الصحيحة . (تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان) متفق عليه .1

     *وكل ذلك من الإحسان المأمور به الذي يحبه الله تعالى (إن الله يأمر بالعدل و الإحسان) النحل . (إن الله كتب الإحسان على كل شيء) م . (وأحسنوا إن الله يحب المحسنين) البقرة .1

     *ونتائج التقصير في العبادة والإساءة فيها و في الأخذ بالأسباب وخيمة (أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا؟ قل هو من عند أنفسكم) آل عمران .1

     * ونحن في هذا العصر كثير الفتن ، و في هذا البلد بالذات نعاني من فتن كثيرة ، وصلتْ إلى حد الحرب .. و لا علاج إلا من عند أنفسنا بالتوبة و الإحسان والأخذ بالأسباب و عدم العجز ( استعن بالله و لا تعجز ) م . حتى يحبنا الله فيسمع دعاءنا واستغاثاتنا ويغيّر أحوالنا إلى الأفضل ، ويصرف عنا أعداءنا من الكافرين و المبتدعة الحريصين على تمزيقنا و يرد كيدهم إلى نحورهم  . و رمضان فرصة فاستعينوا بالله وأحسنوا .1

    

 

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني