النصر مع الصبر

خطبة جمعة في مسجد جامعة الإيمان في 4/2 /1430 هـ  30/1 /2009م

  لسماع الخطبة اضغط على الرابط التالي:

http://www.ssadek.com/jomaa/sabrr.ram

     *الصبر من أهم مايحتاجه المسلم لمواجهة الحياة (الصبر ضياء) م . (و من يتصبّر يصبّره الله و ما أعطي أحد عطاء خيرا و أوسع من الصبر)  حم ق  عن أبي سعيد.

     * وهو صنو الصلاة (استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين) البقرة .

     *وكل منهما يرفد الآخر ( إن الإنسان خُلق هلوعا ، إذا مسه الشر جزوعا ، وإذا مسه الخير منوعا ، إلا المصلين الذين هم على صلاتهم دائمون) المعارج . (وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين) البقرة . (قد أفلح المؤمنون ، الذين هم في صلاتهم خاشعون) المؤمنون .

     *والخشوع يحتاج إلى صبر حتى تتحول الصلاة إلى قرة عين (وجعلت قرة عيني في الصلاة) حم ن ك هق وقال الألباني إنه صحيح . (ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا) الإسراء .

     *والدوام على الصلاة ومنها قيام الليل و هو تأهيل يحتاج إلى صبر (حتى تتفطر قدماه) ق ت ن هـ عن المغيرة . (إن سنلقي عليك قولا ثقيلا ، إن ناشئة الليل هي أشد وطأً وأقوم قيلا) المزمل .

     *والصبر بحاجة إلى صبر وصلاة (اصبروا وصابروا ورابطوا) آل عمران , (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا و يرفع به الدرجات ؟ إسباغ الوضوء على المكاره ، و كثرة الخطا إلى المساجد ، و انتظار الصلاة بعد الصلاة ، فذلكم الرباط فذلكم الرباط فذلكم الرباط) مالك حم م ت ن  عن أبي هريرة .

     *والصلاة بحاجة إلى صبر من أجل إتقانها ، ومن ذلك في رصّ الصفوف (ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربها ؟ يُتِمُّون الصلاة بالصفوف الأُوَل و يتراصُّون في الصف)حم م د ن هـ  عن جابر بن سمرة .

     *وهذا التراصُّ فيه ائتلاف القلوب ، عن أبي مسعود الأنصاري قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح مناكبنا في الصلاة ويقول : (استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم ، لِيَلِيَنِّي منكم أولو الأحلام والنُّهَى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ) . قال أبو مسعود : فأنتم اليوم أشد اختلافا . م .

     *وهذالتراصُّ الصَّفِّي والقلبي مطلوب في القتال ، ولا بدله من صبر و صلاة تُدرِّب عليه (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص) الصف .

     *بل مطلوب ذلك في كل الأحوال (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا)ق عن أبي موسى . والصبر والصلاة على هذا النحو تربية و تزكية يومية .

     * وفي نهاية المطاف (واعلم أن النصر مع الصبر) حم طب قال الألباني والأرناؤوط إنه صحيح ، وهذا ما تحقق لإخواننا في غزة . و لا ينال النصر مَن همُّه تقليل الوقت المناسب للصلاة ، كمابينته السُّنّة ، وكذلك من يسرح في الصلاة ، لأن من كان أعجز عن الصبر في الصلاة و عن التفاعل مع الصلاة ، كان عن الصبر عن الجهاد و تحقيق النصر أعجز .فلا بد من تغيير التربية كما غيّر إخواننا في غزة وفي سائر مواقع الجهاد في العالم (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)  الرعد . وما من استشهادي ولا قيادي فيهم إلا ويقوم الليل ، ويصوم النفل .

     *وكان داود علي السلام نموذجا ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أحب الصيام إلى الله صيام داود وكان يصوم نصف الدهر، وأحب الصلاة إلى الله صلاة داود وكان يرقد شطر الليل ثم يقوم ثلثه ثم ينام سدسه ، وكان لا يفرُّ إذا لاقَى) رواه عبد الرزاق وأصله في الصحيحين و غيرهما .

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني