المراقبة

في مسجد الإصلاح بصنعاء في 19 من ذي الحجة 1428هـ الموافق 28 ديسمبر 2007م

 

     * الإنسان ضعيف معرَّض للغفلة والنسيان وللنفس الأمّارة بالسوء وللشيطان ، ولذلك كان في أمس الحاجة إلى مجاهدة نفسه لمراقبة الله حتى يتغلب على تأثير المذكورات .

     * ومن المجاهدة لتحقيق المراقبة الذكر (احفظ الله يحفظْك ، احفظ الله تجدْه تجاهك) الترمذي عن ابن عباس وقال حسن صحيح ،وعند غير الترمذي (تعرّف إلى الله في الرخاء يعرفْك في الشدّة)  .. (إنه ليُغان على قلبي ، وإني لأَستغفر الله في اليوم مائة مرّة) مسلم عن الأغرّ المُزني . والغَيْن : الغيم والمقصود هنا السهو كما قال ابن الأثير .

     * ومن ذلك الاستحضار والخشوع في العبادة (أنْ تعبد الله كأنّك تراه ، فإنْ لم تكن تراه فإنه يراك) متفق عليه عن عمر .

    * التركيز عند القول أو الفعل أو التفكير (يعلم خائنة الأعيُن وما تُخْفِي الصدور) الزمر . (وهو معكم أينما كنتم) الحديد . (ألم يعلم بأن الله يرى) العلق .  (ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم) الحشر . (إنكم لتعملون أعمالاً هي أدقّ في أعينكم من الشعر كنا نعُدُّها على عهد رسول الله من الموبقات) البخاري عن أنس . (مِن حسْن إسلام المرْء ترْكُه ما لا يَعْنيه) الترمذي وغيره عن أبي هريرة وهو حديث حسن كما قال النووي .. حديث الأبرص والأقرع والأعمى المتفق عليه عن أبي هريرة . (يدخل الجنة أقوام أفئدتهم مثل أفئدة الطير)  مسلم عن أبي هريرة ، قال النووي : متوكلون ، أو قلوبهم رقيقة . و قال القرطبي : حذِرُون فَزِعُون كالطير الذي لا يكاد يستقر .

     * الدعاء والالتجاء إلى الله (كان أكثر دعائه صلى الله عليه وسلم : يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك فقيل له في ذلك ؟ قال : إنه ليس آدمي إلا و قلبه بين إصبعين من أصابع الله فمن شاء أقام و من شاء أزاغ) ، قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) في صحيح الجامع عن أم سلمة . (دعوات المكروب : اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين و أصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت) حم خد د حب عن أبي بكرة . قال الشيخ الألباني : ( حسن ) في صحيح الجامع .
 

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني