فريضة النصرة لإخواننا في غزة

خطبة جمعة في الإصلاح في 6/1/1430هـ  2/1/2009م

  لسماع الخطبة اضغط على الرابط التالي:

http://www.ssadek.com/jomaa/frida.ram

     *عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرّج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة)  رواه البخاري ومسلم وأبو داود

     *عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تنافسوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا كما أمركم ، المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره ،  التقوى ههنا التقوى ههنا التقوى ههنا ـ  وأشار إلى صدره ـ بحسب امرىء من الشر أن يحقر أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله ) . رواه مالك والبخاري ومسلم واللفظ له وهو أهم الروايات وأبو داود والترمذي .

    *وعن النعمان بن بشير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى " . متفق عليه  .

     * وقد دخلت امرأة النار في هرة حبستها كمافي المتفق عليه ، فكيف بمن يتوافقون مع اليهود في حصار إخوانهم كما هو حاصل من الجيش المصري؟ وأين فتوى العلماء في العالم الإسلامي لجيش مصر وجيوش دول الطوق؟ وإلى متى التأخير؟ وتأخير البيان عن وقت الحاجة لا يجوز . وإخواننا في غزة بعد الحصار الطويل يضربون الآن من اليهود هذه الضربات الإجرامية و هذه الحرب الشاملة التي لاتبقي ولاتذر .. فكيف يجوز السكوت؟!

    * (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله و هم كذلك ) . أخرجه مسلم و البخاري بنحوه و غيرهما ، عن جمع من الصحابة بألفاظ متقاربة ،و هو مخرج في " الصحيحة " فانظر " صحيح الجامع " ( 7164 ـ 7173 )

    *وفي المتفق عليه موقوفا على معاذ (وهم بالشام) .

    *روى مسلم وغيره من حديث سعد بن أبي وقاص مرفوعا لايزال أهل الغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة على اعتبار ان أهل الغرب هم أهل الشام كما قال الإمام أحمد وأيده ابن تيمية .

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني