الإساءةُ إلى النبيِّ ، و القتْلُ خارج الشريعة

 خطبة جمعة في مسجد جامعة الإيمان في 27 شوال 1433هـ الموافق 14 سبتمبر 2012م

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  لسماع الخطبة اضغط على الرابط التالي:

http://www.ssadek.com/jomaa/esah.ram

     لا يصح إسلام أحد إلا بشهادة أن محمدًا رسول الله

     قال تعالى : (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً ) الأحزاب .

     و قال تعالى : (فآمِنوا بالله و رسولِه الذي يُؤْمِنُ بالله وكلماتهِ واتَّبِعُوهُ لعلّكم تهْتدون) الأعراف .

     و قال تعالى : (إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ) النور .

     و قال تعالى : (فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ) التغابن .

     و قال تعالى : (و مَن لم يؤْمِن باللهِ و رسوله فإنا أعْتَدْنا للكافرينَ سعيرًا) الفتح .

     و محبَّتُه بعد محبّة الله جلّ و علا :

     قال تعالى : (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ) التوبة .

    و الصلاة عليه من الله و من ملائكته و من المؤمنين :

       قال تعالى :  (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) الأحزاب .

     و قال تعالى : (و رفعْنا لك ذِكْرك) الشرح .

     و قال تعالى : (لتُؤْمِنوا باللهِ و رسولهِ و تُعَزِّروهُ و تُوَقِّرُوه) الفتح .

     و قال تعالى : (فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) الأعراف .

     قال أُبَيُّ بن كعب : قلت يا رسول الله إني أُكثِر الصلاة عليك ، فكم أجعلُ لك من صلاتي ؟ فقال : ما شئتَ ، قال: قلتُ : الرّبُع ؟ قال : ما شئتَ ، فإن زِدتَ فهو خيرٌ لك ، قلتُ: النِّصْف؟ قال : ما شئتَ ، فإن زِدتَ فهو خيرٌ لك ، قال : قلت : فالثلُثين؟ قال : ما شئتَ ، فإن زِدتَ فهو خيرٌ لك ، قلت : أجعلُ لك صلاتي كلها ؟ قال إذا تُكْفَى همَّك ويُغْفَرَ لك ذنبُك) .

 قال أبو عيسى : هذا حديث حسن صحيح و قال الحاكم : هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه .و قال الذهبي في التلخيص : صحيح . و قال الشيخ الألباني : حسن  .

      و عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صعد المنبر فقال آمين ، آمين ، آمين . قيل يا رسول الله إنك صعِدت المنبر فقلتَ : آمين ،آمين ، آمين فقال : (إن جبريل عليه السلام أتاني فقال : من أدرك شهر رمضان فلم يُغفَر له فدخل النار فأبْعَدَه الله ، قل :آمين ، فقلتُ : آمين ، ومن أدرك أبويه أو أحدهما فلم يَبَرَّهما فمات فدخل النار فأبعده الله ، قل : آمين ، فقلتُ : آمين ، ومن ذُكرتَ عنده فلم يصلِّ عليك فمات فدخَلَ النار فأبعده الله ، قل :آمين ، فقلتُ : آمين )  رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحه واللفظ له ،و قال الألباني: حسن صحيح .

     و لِلكافر المؤذي عقوبة دنيوية قبل الآخرة ، و كذلك لِلمسلم الذي يكفُر بإيذائه ، كما في الآية ، وكما بيَّنَ ذلك الفقهاء :

      قال تعالى : ( إنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً) الأحزاب .

    و قال تعالى : (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) التوبة .        

     الإساءة إلى نبيّ الإسلام في الغرب :

     لابدّ أن يعرف الغرب أن النبي عليه الصلاة والسلام أغلى على المسلمين من كل شيءٍ بعد الله ، فلن يقبلوا  من الغربيين الزعْم بأن لديهم حرية رأي ، فلا حريّة في الإساءة إلى المسلمين و لا سيما في عقيدتهم ، والغربيون يجرّمون مجرّد إنكار محرقة اليهود و يعاقِبون عليها . بل جرّم البرلمان الفرنسي قبل أشهر إنكار مزعوم إبادة الأرْمَن ..

     أفليس لعقيدة مليار و نصف من المسلمين اعتبارٌ عندهم ، و لليهود  عندهم اعتبارٌ و مجموعهم في العالَم كله لا يزيد عن ثلاثة عشر مليونًا ؟ ..لماذا شرّع الغربيون تشريعات كثيرة أرْهبوا بها الناس بحجة مكافحة الإرهاب بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر؟ و فتَحوا المعتقلات مثل معتقل غوانتانامو ؟ و صنعوا التحالُفات و غَزَوا الدُّوَل و احتلُّوها ، و قتلوا فيها الملايين و شرّدوا الملايين ؟ فلماذا لا يُشرِّعون لتجريم الإساءة إلى المقدسات الإسلامية و يجعلونها خطًّا أحمر ، إذا أرادوا التعامُل مع المسلمين ، و مُعظَم مصالحهم في بلاد المسلمين؟

     الواجب على المسلمين و على دُوَلهم في المقدِّمة :

      إن على المسلمين و على دولهم في المقدمة  أن يطالبوا بتسليم المسيئين إلى النبي صلى الله عليه وسلم، الذين أصدروا الفيلم ، دون تشتُّت و دون خوضٍ في أمورٍ جانبيّة حتى لا يتمّ تحويل الموضوع عن مسارِه ، و المفروض حصْرُ المطالَبة في ذلك ، و تكون المطالبة بتسليمهم من كل دولة إسلامية لمحاكمتهم وفْق الشرع ..

     و أيُّ بلدٍ يرى تفويض مصر في المحاكمة فلا بأس ، فإن النائب العام في مصر قد وضع المُسيئين على قائمة المطلوبين جنائيًا ، لأنه بَلَدٌ أصبح كما يبدو يمْتَلِك قرارَه ، و ظهور الدّول الإسلامية بموقف واحد في ذلك هو أقل الواجب ، حتى يرتَدِع المسيئون الذين دأَبُوا باستمرار على استفزاز المسلمين و الطعن في مقدّساتهم وعقيدتهم . و شعار (إلّا رسول الله) غير سليم ، لأنه يوحِي بالتساهل في المقدّسات والعقائد الإسلامية الأخرى .

      حرمة التفجيرات و حرْمةالقتْل و الممارسات القمْعية بعيدًا عن الشرع والقضاء :

      ما حدث من تفجير بجوار رئاسة الوزراء في بلدنا يوم الثلاثاء الماضي ونتَج عنه ضحايا عديدون تفجيرٌ بشِعٌ و حرام و مُنكَر ، و كذلك كل أنواع القتْل خارج دائرة الشرع و القضاء بشِعةٌ و حرام و مُنكَر، وكذلك كل أنواع الاعتقال والاحتجاز والحبْس خارج دائرة الشرع والقضاء بشِعةٌ و حرام  و مُنكَر.

     عن البراء بن عازب أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق ) في زوائدالبوصيري : إسناده صحيح ورجاله موثقون . وقد صرح الوليد بالسماع فزالت تهمة تدليسه . قال الألباني : صحيح .

     و عن عبد الله بن عمرو : أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : (لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم) قال الألباني : صحيح .

     و عَنْ أَبِى بُرْدَةَ عَنْ أَبِى مُوسَى قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَىُّ الإِسْلاَمِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : (مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ)  متفق عليه .

   و عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (لاَ تَحَاسَدُوا وَلاَ تَنَاجَشُوا وَلاَ تَبَاغَضُوا وَلاَ تَدَابَرُوا ، وَلاَ يَبِعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْعِ بَعْضٍ ، وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا . الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لاَ يَظْلِمُهُ وَلاَ يَخْذُلُهُ وَلاَ يَحْقِرُهُ. التَّقْوَى هَا هُنَا ) . وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ ، (بِحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ  ، كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ) رواه مسلم و أحمد .

     وإنه لا توجد مثل هذه الممارسات في الدول التي تحترم نفسها ، والغرب يريد نشْر مثل هذه الفوضى في بلاد المسلمين لكي تكون ذريعةً للمزيد من تدخُّلاته كالفوضى التي في العراق و في باكستان و في أفغانستان و في الصومال .

     والقرارات الرئاسية التي صدَرتْ في ذلك اليوم في اليمن إسعافيةٌ جيّدة ، و المأمول المزيد من القرارات الرئاسية الضرورية حتى تتمّ معالجة أوضاع اليمن في جميع الجوانب .

     و في الختام يقول تعالى : (إلاّ تنصروهُ فقد نصرَهُ الله) التوبة . و يقول تعالى : (إن تنصروا اللهَ ينصُرْكم) محمد .

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني