بلْ نَقْذِفُ بالحقِّ على الباطلِ

خطبة جمعة في مسجد جامعة الإيمان في 29 رجب 1434هـ الموافق 7 يونيو 2013م

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  لسماع الخطبة اضغط على الرابط التالي:

http://www.ssadek.com/jomaa/badl.ram

     عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَدِمَ مُسَيْلِمَةُ الكَذَّابُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَجَعَلَ يَقُولُ: إِنْ جَعَلَ لِي مُحَمَّدٌ الأَمْرَ مِنْ بَعْدِهِ تَبِعْتُهُ، وَقَدِمَهَا فِي بَشَرٍ كَثِيرٍ مِنْ قَوْمِهِ، فَأَقْبَلَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَعَهُ ثَابِتُ بْنُ قَيْسِ بْنِ شَمَّاسٍ، وَفِي يَدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قِطْعَةُ جَرِيدٍ، حَتَّى وَقَفَ عَلَى مُسَيْلِمَةَ فِي أَصْحَابِهِ.

     فَقَالَ: (لَوْ سَأَلْتَنِي هَذِهِ القِطْعَةَ مَا أَعْطَيْتُكَهَا، وَلَنْ تَعْدُوَ أَمْرَ اللَّهِ فِيكَ، وَلَئِنْ أَدْبَرْتَ لَيَعْقِرَنَّكَ اللَّهُ، وَإِنِّي لَأَرَاكَ الَّذِي أُرِيتُ فِيهِ، مَا رَأَيْتُ، وَهَذَا ثَابِتٌ يُجِيبُكَ عَنِّي) ، ثُمَّ انْصَرَفَ عَنْهُ .

       قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: فَسَأَلْتُ عَنْ قَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّكَ أُرَى الَّذِي أُرِيتُ فِيهِ مَا أَرَيْتُ) ، فَأَخْبَرَنِي أَبُو هُرَيْرَةَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ، رَأَيْتُ فِي يَدَيَّ سِوَارَيْنِ مِنْ ذَهَبٍ، فَأَهَمَّنِي شَأْنُهُمَا، فَأُوحِيَ إِلَيَّ فِي المَنَامِ: أَنِ انْفُخْهُمَا، فَنَفَخْتُهُمَا فَطَارَا، فَأَوَّلْتُهُمَا كَذَّابَيْنِ يَخْرُجَانِ بَعْدِي أَحَدُهُمَا العَنْسِيُّ، وَالآخَرُ مُسَيْلِمَةُ) مـتفق عليه .

     جاء في فتح الباري :

     وَيُؤْخَذُ مِنْ هَذِهِ الْقِصَّةِ مَنْقَبَةٌ لِلصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لِأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَوَلَّى نَفْخَ السِّوَارَيْنِ بِنَفْسِهِ حَتَّى طَارَا فَأَمَّا الْأَسْوَدُ فَقُتِلَ فِي زَمَنِهِ وَأَمَّا مُسَيْلِمَةُ فَكَانَ الْقَائِمَ عَلَيْهِ حَتَّى قَتَلَهُ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ فَقَامَ مَقَامَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي ذَلِكَ وَيُؤْخَذُ مِنْهُ أَنَّ السِّوَارَ وَسَائِرَ آلَاتِ أَنْوَاع الْحلِيّ اللائقة بِالنسَاء تُعبَّر للرِّجَال بِمَا يسوؤهم وَلَا يَسُرُّهُمْ وَسَيَأْتِي مَزِيدٌ لِذَلِكَ فِي كِتَابِ التَّعْبِيرِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى .اهـ.

      يؤخذ من الحديث :

      1- لا مجال للمناورات والاستعراضات والصفقات والتنازلات في العقيدة .. و إذا كان الأعداء اليوم من المبتدعة وحلفائهم يريدون إجهاض الخلافة القادمة بإحياء الشعارات الصنميّة و الطقوس الخرافية والتهويلات الإعلامية و تراكُمات الزَّيف وإشعال المعارك الّلا أخلاقيّة ، فأنَّى لهم ذلك الإجهاض؟! والله غالبٌ على أمْره  ..

     لقد أرادت الأمّ المزيّفة أن تأخذ الطفل من الأمّ الحقيقية في قصة حكْم سليمان بينهما في الحديث المتفق عليه فلم تُفْلِح ، وأراد العنسي و مسيلمة هنا كما في الحديث المتفق عليه كذلك إجهاض النبوّة .. ولكن قدَر الله غالب ، قال الله تعالى : (فأما الزبَدُ فيذهبُ جفاءً...) الرعد .

      2- سينهزم الروافض في سورية إن شاء الله لأنهم قَتَلةٌ لَا أخلاقيون ، وهذه الحرب يمارسها الَّلا أخلاقيون المنافقون تحت مظلَّة الدين ، رغم أنه ليس عندهم أيُّ ذرَّةٍ من إيمان ، ولِله حِكَمٌ في ذلك منها : إيقاظ المسلمين حتى يتمايَزوا إلى فسطاطين ، وحتى يُؤَسْلِم أهل السُّنة هذه الحرب ، وفي ذلك تربيةٌ للمسلمين وتأليفٌ بينهم تمهيدًا لإقامة دولة الخلافة إن شاء الله .

     3- لابدّ لأهل السنة من مُرشدٍ فقيه يجمَعُهم ، كما لِلمبتدعة اليوم مُرشدٌ فقيه بزعْمهم ، لكي يوجد التكافؤ، ولا بد أن يحصل ذلك ، وسيكون ذلك بظهور المهدي إن شاء الله ثم بنزول عيسى ، قال الله تعالى : (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا) الفتح.

     5- لا ينقُص خيرَ أُمّةٍ أُخْرِجت للناس الثرواتُ و لا الكفاءاتُ ولا الصناعاتُ ، وإنما ينقُصها الرأسُ الواحد الذي يجْمعها ، وسوف يجْعمها الله بالمهدي إن شاء الله كما تدلُّ النصوص ، كما جمَعها في أوّلها بالنبي عليه الصلاة والسلام قال الله تعالى : (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ) الأنفال .

      6- المخرَج لِما يجري في سورية قدَريٌّ على الراجح وهو إن شاء الله بظهور المهدي ، وليس معنى ذلك التواكُل ، بل لا بدّ أن يأخذ الناس بالأسباب الشرعية والاستعدادات وأنواع الجهاد التي تتَّفِق مع ذلك القدَر ، وليس بالأسباب المـخالفة لِقَـدَر الخلافة كالأسباب الديمقراطية !! ..

     والأخْذ بالأسباب المذكورة فريضة ، فإن قامت الخلافة .. وإلّا فقد قام الناس بواجب الساعة المطلوب شرعًا .. ومن القرائن على قُرْب ظهور الخلافة : أن فتنة الشام التي أولها لَعِب الصبيان ، هي التي بدأت في درْعا ، و لاتنتهي إلا بظهور الأمير (المهدي) كما في أثَر سعيد بن المسيِّب في كتاب الفتن لنُعَيم بن حمّاد وغيره ، و مثل هذه الآثار وإن كانت ضعيفة إلا أن الواقع الآن يُصدّق أوّليّات ذلك ، والله أعلم ، ونسأل الله أن يعجِّل الفرَج عن الأمة .

    7- وفي الختام يقول تعالى : (بلْ نَقْذِفُ بالحقِّ على الباطلِ فَيَدْمَغُهُ فإِذا هو زاهقٌ ولكم الويْلُ مِمَّا تَصِفُون) الأنبياء .

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني