أطماع المنصّرين في اليمن

خطبة جمعة في مسجد الإصلاح بصنعاء في 13 /11 /1428هـ ــ 23/ 11/ 2007م

 
  • انتشرت محاولات التنصير في الفترة الأخيرة في معاهد تعليم اللغات في بلدنا فأخذوا يوزعون الإنجيل ، ويُلقون على الطلاب الشبهات ، ويطعنون في الإسلام ونبيه ، ويرددون قضية تعدد الزوجات ، وزواج النبي بتسع ، وأن نعيم الجنة عند المسلمين مادي ... إلخ
  • والمفترض ألا يُسمح لهم بذلك ، وأن لايدخل أبناء المسلمين في هذه المعاهد ، وفي غيرها الغُنْية ، و دين المسلم أغلى ما يملك . والمفترض أن ندعوهم إلى الإسلام لا أن يطمعوا فينا ، فالإيمان يمان.
  • الأصل أن جزيرة العرب معقل الإسلام لايسمح فيها بالبقاء لغير المسلمين إلا لفترات قصيرة كما ذكر العلماء، ( لا يبقينّ دينان في جزيرة العرب ) م و غيره عن ابن عباس .
  • و قد ذكر ابن الأمير في (السبل) إخراج البانيان ( طائفة من الهنود المجوس كانوا في المخا) من اليمن مستدلًّابهذا الحديث .
  • بل إن الذمّي أو المعاهَد أو المستأمَن يكون قد نقض العهد إذا قام بنشر دينه في بلد الإسلام ، و(الإسلام يعلو و لايُعلَى) . قط هق الضياء عن عائذ بن عمرو  طس و علّقه البخاري.
  • مع الاستضعاف الذي يعاني منه المسلمون ، يجب على المسئولين على الأقل مراقبتهم و الاحتجاج عليهم بضوابط الإقامة و الترخيص ، و على الناس التوعية بالابتعاد عنهم
  • هذه الشبهات قديمة ، والزواج المتعدّد خير من البهيمية التي عند هؤلاء الكافرين ، و عدد النساء في الغالب أكثر من عدد الرجال .

وأما نعيم الجنة فهو معنوي و مادي و يكفي أن منه النظر إلى وجه الله الكريم ، واللقاء بالأنبياء والصالحين.

 

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني