حكم سبّ بني أمية:

فتاوى لصحيفة صوت الإيمان بتاريخ13/5/1414هـ الموفق 27/10/1993م

السؤال:

  ما رأيكم فيمن يقول : إن المقصود بالشجرة الملعونة في القرآن هم بنو أمية؟

الجواب:

  قال تعالى: (وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس، والشجرة الملعونة في القرآن). ومعنى الآية أن الله امتحن الناس بما رآه الرسول صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء؛ فالذي  لا يؤمن بقدرة الله العظيمة ويستبعد حصول الإسراء على تلك الكيفية يفتتن. وكذلك امتحن الناس بإخبارهم بوجود شجرة في النار هي شجرة الزقوم يأكل منها أهل النار؛ ومن يفتقد الآفاق الإيمانية الرحيبة يستبعد وجود شجرة في النار ويفتتن. وأما المؤمن فيسلِّم بكل ما صح عن الله أو عن رسوله؛ لأن الله على كل شيء قدير. وتفسير الرؤيا والشجرة بما ذكرناه هو تفسير إمام المفسرين ابن عباس رضي الله عنهما وغيره من علماء التفسير فقد روى البخاري عن ابن عباس: (وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس)، قال: (هي رؤيا عين أُرِيَها رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به، (والشجرة الملعونة في لقرآن) شجرة الزقوم أهـ.

   وأما القول بأن الشجرة هم بنو أمية فهذا قول لا يصح سنداً ولا واقعاً. أما واقعاً فبنو أمية فيهم رجال صالحون وصحابة أخيار، ويكفي أن منهم الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه المبشر بالجنة، الذي زوجه الرسول بابنتيه رقية وأم كلثوم والذي قتل شهيداً ومظلوماً بنص أحاديث رسول صلى الله عليه وسلم، وصاحب الفضائل العديدة الواردة في تلك الأحاديث، وكذلك يكفي أن منهم عمر بن عبد العزيز رحمه الله ذلك الرجل الفذ الذي يعتبر العلماء خلافته امتداداً للخلافة الراشدة ويعتبرونه أحد المجددين. وأما من حيث السند فإن مثل هذا القول لا يعتمد على سند يحتج به. قال ابن كثير: (وقيل المراد بالشجرة الملعونة بنو أمية وهو غريب ضعيف) وساق ابن كثير ما وأورده ابن جرير بسنده قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم بني فلان ينـزون على منبره نزوَ القرود فساءَهُ ذلك فما استجمع ضاحكا حتى مات، وأنزل الله في ذلك (وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس) الآية ثم قال ابن كثير: (وهذا السند ضعيف جداً فإن محمد بن الحسن بن زبالة متروك، وشيخه أيضاَ ضعيف بالكلية، ولهذا اختار ابن جرير أن المراد بذلك ليلة الإسراء، وأن الشجرة الملعونة هي شجرة الزقوم، قال: لإجماع الحجة من أهل التأويل على ذلك). وقال الشوكاني في تفسيره: (وقد حكى ابن كثير _ أي عن ابن جرير _ إجماع الحجة من أهل التأويل على ذلك في الرؤيا وفي تفسير الشجرة الزقوم، فلا اعتبار بغيرهم معهم)

 

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني