من الأحقّ بالراتب؟:

السؤال:

توفي جدي وله ولد وهو أبي وبنت على زوجة أخرى وقد عاش عند ابنته حتى مات وله راتب شهري قدره 6000 ريال وزوجته الآن على قيد الحياة وله بيت صغير وليس له مال ولا أرض، فلمن يكون هذا الراتب، حيث ووالدي كبير في السن ولا يستطيع العمل ومعه 9 أولاد بنين وبنات وهم صغار أو أطفال أما أخته فلها سبعة أولاد وكلهم موظفون وحالتهم جيدة، أما زوجته فلها ابن على رجل آخر وحالتهم جيدة إلى أبعد الحدود ومع هذا كله فهم يتقاضون راتب جدي ولا يعطون والدي أي شيء منذ عشر سنوات . أفتونا مأجورين السائل ف. ص. م.

الجواب:

 المعاش من ضمن مصادره ما يخصم من مرتب الموظف وما تدفعه الدولة شهرياً، ولذلك فالجزء الذي يخصم من المرتب يأخذ حكم الميراث، والجزء الذي تدفعه الدولة يأخذ حكم الهبة . وحتى يتم تقسيم المعاش إلى الجزء الذي يأخذ الميراث ويعطى للورثة، وإلى الجزء الذي يأخذ حكم الهبة فيُعطى لمن تهبه لهم الدولة ممن كان يعولهم الموظف _وذلك حسب قانونها_ هذا التقسيم صعب لأنه يحتاج إلى حساب معقَّد لمعرفة سنوات خدمة الموظف ومقدار ما خُصِم، وما دفعت الدولة ،ثم معرفة عدد السنوات التي سيستمر فيها الاستلام للمعاش، وهذه يصعب تحديدها لأنه لا يدري أحد إلى متى سيستمر التسليم... إلخ والمهم أنه مادامت القضية معقدة فيمكن علاجها بالصلح المتراضَى عليه، فيوزع هذا المعاش في ضوء الصلح، واعملوا على إقناع من يستلمون المعاش بذلك، وبظروف الوالد وبالله التوفيق،..

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني