نصحتهم ... ولكن:

السؤال:

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
 يا فضيلة الشيخ إن شاء الله تعالى في هذا الشهر يتزوج أخي  الذي يسكن في إنجلترا وقد طلب من أهلي الذين يسكنون في الجزائر أن يُحَضِّرُوا له حفل زفافه ، وقد قررت أختي و أمي أن يقيموا حفل الزفاف بحضور مطرب لكي يغني في العرس ، ثم قمت بنصحهم  أن الاختلاط حرام وأنه يحرم أن يغنّي رجل و النساء في القاعة، فأجابتني أمي بأنها تريد أن تفرح بابنها، فقلت لها أن رضا الله فوق كل شيء ، ثم عدت إلى فرنسا وكل ما أكلمهم في الهاتف - يعني أمي و إخوتي - يكلمونني ببرودة و علاقتنا ليست كما كانت من قبل، كل هذا يا فضيلة الشيخ لأني غِرْتُ على حدود الله و خفت عليهم، مع العلم أني نصحتهم بالتي هي أحسن و هم واجهوني - على ما أظن بالقساوة - و لما كلمت أخي قال لي أنه كلمهم في هذا الموضوع و لكنهم قالوا له أنهم لن يغيروا قرارهم ، مع العلم أيضاً أن خطيبته غير راضية على حضور المغني، من فضلكم يا فضيلة الشيخ ماذا  عن الشريعة الإسلامية في هذه الحالة؟ وفقكم الله يافضيلة الشيخ  و غفر لكم و لوالديكم و رزقكم الجنة
 

السائلة: أم أيوب من فرنسا
 

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 موقفكِ سليم واحرصي على أن تستمر معاملتك الطيبة للوالدة والأقارب مع التمسك بالموقف بحكمة والدعاء لهم بأن يبصَّرهم الله بالحق ونسأل الله لنا ولكم الثبات على الحق وبالله التوفيق.


 

 

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني