ماذا يفعل من أدرك الجماعة في التشهد الأخير:

السؤال:

إذا دخلت المسجد ووجدت أن المصلين في حال التشهد الأوسط، فإذا جلست معهم هل أكون قد أدركت الجماعة؟ ثم أيهما أفضل: أن أجلس معهم، أم أنتظر جماعة أخرى حـيث عدد هذه الجماعة لا يتجاوز خمسة أشخاص؟ وجزاكم الله خيراً

الجواب:

  أما التشهد الأوسط فهو في وسط الصلاة، فكيف تنتظر جماعة أخرى، ولا زال أمامك ركعتان في الجماعة الأولى، كذلك حتى لو لم يبق من الجماعة الأولى إلا التشهد الأخير، فإن الصحيح هو أنك تلتحق بها؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: { ... فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا }، وفي حالة التشهد الأوسط تتم ركعتين، وفي حالة التشهد الأخير تصلى أربع ركعات، أو يحسب عدد ركعات الفرض في الحالين، وحتى لو أدركت التشهد الأخير فإنه يكتب لك أجر الجماعة، لا سيما إذا كنت معذوراً في التأخر.

 والجماعة الأولى في المسجد لا تساويها الجماعة التي بعدها في الأجر، حتى إن بعض العلماء يرى أنه لا تقام في المسجد سوى الجماعة الأولى، إلا إذا تصدَََّق على الجماعة الثانية شخص صلى في الجماعة الأولى فصلَّى معهم، والله أعلم.

 .................................................                                   

        Designed  by "ALQUPATY"

 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد الصادق مغلس المراني